أخبار عاجلة
«الاستثمار»: توفير 8.5 آلاف فرصة عمل -

آخر الأخبار

مناقشات رؤساء الصحف القومية تنتهي بـ3 توصيات لتثبيت الدولة

قال الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس ادارة مؤسسة أخبار اليوم، إن الفنانيين والأدباء والمثقفين يمثلون القوى الناعمة لمصر، متابعا خلال كلمته في المؤتمر المنعقد لدعم وتثبيت أركان الدولة المصرية، أن: " مصر ربما لا تكون القوى الأولى عسكريا ولكنها هي القوى الثقافية باعتبارها منارة التنوير والفكر".

 

 

وتابع خلال كلمته في المؤتمر المنعقد بمقر مؤسسة أخبار اليوم، "نتمنى بعد ثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو أن تظهر أجيال جديدة من المثقفين في كافة المجالات الأغنية والقصة والرواية والابتكارات، مثلما ظهر لنا الفنان محمد عبد الوهاب عقب ثورة ١٩١٩".

 

 

وعقدت الهيئة الوطنية للصحافة اجتماعها الثالث، مساء اليوم السبت، مع رؤساء مجالس الإدارة وتحرير الصحف القومية في إطار دعم وتثبيت الدولة المصرية بمقر مؤسسة أخبار اليوم .

 

 

من جهته ، قال عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام ، إن هناك أزمة في مفهوم العلاقة بين المسلمين والأقباط"، مشيرا إلى أن هذه الأزمة موجودة منذ القدم وليست مستحدثة والتاريخ تحدت عنها منذ أيام عمرو بن العاص .

 

 

وتابع خلال كلمته: "نحن بحاجة لفتح الملف والتعامل معه بعناية خاصة ،وأن العلاقة بين المسلمين والأقباط تشكل أزمة لدى البعض، وهذا خطر شديد ويؤثر على مستقبل الأمة بأكملها".

 

 

وأضاف أن هذه القضية من أهم القضايا في تثبيت أركان الدولة لضمان عدم وجود تنافر بين أطراف الدولة ، لافتا الى أن هذا الملف بحاجة لتعامل خاص.

 

 

واستطرد: "الحكومة غائبة تماما عن الدراما والصحافة ودعم القوى الناعمة، وعليها  أن تقف مع كافة القطاعات للحفاظ على مستقبل البلد "

 

 

فِي السياق ذاته، قال علي حسن رئيس مجلس ادارة وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن العلاقة بين المسلمين والأقباط هي الصخرة التي تتحطم عليها كافة المؤمرات ضد مصر ، لافتا الى أن من أحد آليات المؤامرات التي كانت تُمارس ضد مصر هي إثارة الفتنة الطائفية

 

 

واستطرد خلال كلمته: "عليهم أن يعلموا أن مصر غير مؤهلة لهذه الفتن، فالحرائق التي تواجهها مصر من تفجير كنائس تقف في وجه الشعب المصري بأكمله دون تمييز".

 

 

وتابع: "نحن شعب غير قابل للفتنة ، وحوادث الاٍرهاب ضد الأقباط زادتنا محبة وتلاحم مع إخواننا الأقباط ".

 

ورأى حسن أن الفن يلعب دور هام في الكشف عن المؤامرات ضد مصر باعتباره من القوى الناعمة، معلقا: " الكل يقف الآن سواء رجال دين أو رياضي أو شاعر أو فنان أو أديب ، ويتحدث عبر منبره وعبر كتاباته بكافة السبل للكشف عن المؤامرات".

 

 

فيما قال خالد ميري رئيس تحرير صحيفة الأخبار، إنه لابد من استعادة الصحافة القومية لدورها كقوى ناعمة ، للتأثير داخل مصر وخارجها.

 

 

وأشار إلى أنه على الحكومة والمسؤولين قراءة الدستور ومعرفة دور الصحافة القومية باعتبارها مصدر مهم للقوى الناعمة متسائلا : " كيف يمكن للصحافة القومية أن تساعد الآخرين وهي لاتجد الدعم والمساندة ".

 


وأوضح ميري أن الصحافة القومية ليس دورها البحث عن الربح بل أن تقوم بمهام محدده تخدم كل قضايا الدولة".

 

 

خالد السكران، رئيس تحرير جريدة المساء من جانبه قال: لابد من دور للدولة تجاه القوى الناعمة من ناحية الفن والسينما، وعلى الدولة أن تنتج أعمالا سينمائية خاصة بها لمواجهة الأفكار المتطرفة .

 

وأضاف السكران، ،أنه يجب على الدولة أن تتحرك تجاه الفن والسينما في الوقت الذي ظهر فيه القطاع الخاص خلال الفترة الحالية ينتج أعمالا سينمائية غريبة علينا

 

 

ويعد هذا الاجتماع الثالث ضمن سلسلة الاجتماعات التي دعت لها الهيئة الوطنية للصحافة في إطار استجابتها لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعم وتثبيت أركان الدولة .

 

 

وعقدت الهيئة الوطنية للصحافة اجتماعها الأول برئاسة كرم جبر، السبت قبل الماضي، بمقر الهيئة وبحضور رؤساء مجالس إدارة وتحرير الصحف القومية .

 

إقرأ الخبر من المصدر : مصر العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأمن التركي يقبض على خلية اغتيالات تابعة لداعش في أورفا
التالى تعرف على الدول التي تشارك في "جيش - 2017" في كازاخستان