أخبار عاجلة
تقرير – مورينيو يرفض رحيل أشلي يونج -
بطولة الأبطال الدولية - إنتر يفوز على ليون -

آخر الأخبار

أخبار المغرب : اختلالات “البريد بنك” تستنفر الجواهري

أخبار المغرب : اختلالات “البريد بنك” تستنفر الجواهري
أخبار المغرب : اختلالات “البريد بنك” تستنفر الجواهري

استنفرت مضامين تقرير المجلس الأعلى للحسابات مديرية الإشراف والمراقبة البنكية، التابعة لبنك المغرب، بالنظر إلى حجم الاختلالات التي رصدها قضاة جطو في “البريد بنك”، الفرع الائتماني التابع لمجموعة “بريد المغرب”، خصوصا بعد الكشف عن قصور في مراقبة البنك وانضباطه لدوريات وتوجيهات البنك المركزي، علما أنه يقدم الخدمات ذاتها المسوقة من قبل البنوك الأخرى.
وأفادت مصادر مطلعة، أن ثغرة مراقبة “البريد بنك” تمت مناقشتها بين مسؤولي مديرية الإشراف والمراقبة البنكية، مباشرة بعد صدور التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، في أفق إيفاد لجنة للتدقيق والافتحاص، بتعليمات من عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، لغاية التثبت من معالجة البنك للاختلالات المتعلقة بالحسابات المجمعة، ذلك أن بنك المغرب ألزم منذ فاتح يناير 2008 مؤسسات القروض، التي تراقب بصفة فردية أو بالتضامن، وحدة أو عدة وحدات، كيفما كان شكلها، بإعداد حسابات مجمعة، حسب المعايير الدولية للمعلومات المالية (IFRS)، إلا أن التقرير رصد خرق المؤسسة الائتمانية لتوجيهات البنك المركزي، فرغم إحداثها لشركة تابعة “بريد كاش” في 2013، ما زالت تعد حساباتها وفق مقتضيات الباب الثالث “القوائم التركيبية من التصميم المحاسبي، الخاص بمؤسسات القروض، وليس طبقا لمقتضيات الباب الرابع، التي توافق المعايير الدولية المشار إليها.
وأكدت المصادر ذاتها، في اتصال مع “الصباح”، أن اختلالات “البريد بنك”، كشفت عن ثغرات في أنشطة مراقبة مديرية الإشراف البنكي، ذلك أنه حسب النصوص التنظيمية لبنك المغرب، كان على البنك إعداد حسابات مجمعة منذ حوالي أربع سنوات، إلا أنه لم يلتزم بهذا المقتضى، وانتظرت إدارته إلى غاية السنة ما قبل الماضية، من أجل إبرام صفقة للاستفادة من خدمات مواكبة في عملية المطابقة مع المعايير الدولية للمعلومات المالية.
وتسببت اختلالات المراقبة الداخلية والخارجية، في ارتفاع قيمة المبالغ المختلسة من “البريد بنك”، خصوصا من صندوق التوفير الوطني أو كناش “البوسطة”، كما هو معروف لدى العموم، إذ بلغت مليارين و321 مليون سنتيم (23.21 مليون درهم)، ما يمثل نصف مجموع الاختلاسات المرصودة بين يناير 2011 ويونيو من السنة ما قبل الماضية، البالغة قيمتها أربعة ملايير و672 مليون سنتيم (46.72 مليون درهم)، ما فرض على إدارة “البريد بنك”، استبدال الكناش المشار إليه، ببطاقة صندوق التوفير، التي تخول لصاحب الحساب معرفة رصيده الحقيقي عند كل زيارة للوكالة البريدية.
بدر الدين عتيقي

تعليقات

إقرأ الخبر من المصدر : جريدة الصباح

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رئيس الأركان المصري يبحث وقائد القوات البرية الأمريكية آفاق التعاون العسكري
التالى المفوضية السامية لحقوق الإنسان تنفي تقارير قطرية: يؤسفنا كذبهم