أخبار عاجلة
وليد منصور يرد على بلاغ عمرو دياب -
طوارئ بطائرة ركاب مصرية بسبب “ورقة غامضة” -

آخر الأخبار

قوات الاحتلال الإسرائيلي تفرض حصارها على المسجد الأقصى بالبوابات الإلكترونية.. وتقمع المصلين المرابطين

قوات الاحتلال الإسرائيلي تفرض حصارها على المسجد الأقصى بالبوابات الإلكترونية.. وتقمع المصلين المرابطين
قوات الاحتلال الإسرائيلي تفرض حصارها على المسجد الأقصى بالبوابات الإلكترونية.. وتقمع المصلين المرابطين

إجراء استفزازي جديد، تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، ضد جموع العرب والمسلمين في فلسطين وحول العالم، وذلك بانتهاكٍ جديدٍ لحرمة المسجد الأقصى الشريف، فبعد أغلقته يوم الجمعة الماضي، للمرة الأولى منذ عام 1969، ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه، وبعده منع إقامة صلاة الفجر لليوم التالي، فقد أقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الإجرامي الغاشم، بوابات إلكترونية للإحاطة بمداخل ومخارج المسجد الأقصى المبارك، ليصبح احتلاله أمرًا رسميًا، وواقعًا مأسويًا يحياه المسلمون، بعد أن احتلوا مدينة القدس بأكملها، في خطوة استعدادية لإعلان القدس عاصمة لدولتهم العدوانية المستبدة، يأتي ذلك، في أعقاب سماح قوات الاحتلال الإسرائيلي ، أمس الأحد بإعادة فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك، بعد مرور يومين على إغلاقه، الأمر الذي قد يشكل تحولًا جذريًا في مسار الصراع العربي و الإسلامي مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، في القضية الأم بالمنطقة العربية والإسلامية منذ عقودٍ طويلةٍ، في ظل انشغال الشعوب والأنظمة العربية بالصراعات والأحداث الداخلية، وثورات الربيع العربي، بما لا يدع مجالًا لردع الممارسات الإسرائيلية المستبدة والظالمة تجاه المقدسات الإسلامية بشكلٍ عام، وضد الشعب الفلسطيني على نحوٍ أكثر خصوصية.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تفتح أبواب المسجد المسجد بالبوابات الإلكترونية

فقد أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في الساعات الأولى من صباح، أمس الأحد، عن فتح أبواب المسجد الأقصى، من جهة كلٍ من باب الأسباط، وباب المغاربة، كما سمحت كذلك للمصلين بالدخول إلى المسجد الأقصى من خلال عددٍ من البوابات الإلكترونية التي تم نصبها أمام هذين البابين، بغرض تفتيش المصلين قبل دخولهم إلى المسجد، من جانبه، أكد “عمر كسواني”، والذي يشغل منصب مدير المسجد الأقصى الشريف، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بتسليمهم كافة المفاتيح الخاصة بأبواب المسجد الأقصى الشريف، فيما عدا باب المغاربة، الذي يخض حاليًا لسيطرة قوات الإحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا في الوقت ذاته، على رفضه لكافة الإجراءات الجديدة التي يتبعها ويفرضها قوات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى الشريف، ويرفض كذلك المرور من خلال البوابات الإلكترونية، التي وضعتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف المدير العام للمسجد الأقصى الشريف، أن أول ما سيقوم به هو ومن سمح لهم بالدخول من المسلمين، هو القيام برفع الآذان، والصلاة داخل أروقة المسجد الأقصى الشريف، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وكما أشرنا سلفًا، فقد أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ صباح يوم الجمعة الماضي، أبواب المسجد الأقصى المبارك، وقامت بمنع أداء صلاة الجمعة فيه، بل قامت باعتقال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، عقب أدائه شعائر صلاة الجمعة أمام باب الأسباط بالمسجد الأقصى المبارك، وتأتي تلك الإجراءات في أعقاب الاشتباك المسلح الذي شهدته باحات المسجد الأقصى المبارك، والذي أسفر عن سقوط ثلاثة شبان فلسطينيين قتلى، وهما من مدينة أم الفحم، الواقعة في داخل الاحتلال الإسرائيلي، فيما قتل عنصرين من الشرطة الإسرائيلية في الاشتباك.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقمع اعتصامًا لمصلين أمام المسجد الأقصى

في هذا السياق، وقبل ساعاتٍ قليلة، أفادت وسائل الإعلام الفلسطينية، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بقمع وفض اعتصامٍ للمصلين المرابطين أمام المسجد الأقصى المبارك، عند باب الأسباط، وقامت القوات بإخراج المعتصمين بالقوة إلى خارج سور مدينة القدس التاريخي، وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي وضعت المصلين المرابطين بين خيارين، إما الدخول إلى أروقة المسجد الأقصى بعد الخضوع للتفتيش الإلكتروني، أو الابتعاد عن المسجد الأقصى والساحة الأمامية له، وهو ما رفضه المواطنون الفلسطينيون، وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإمهالهم خمس دقائق، قبل أن تقوم بقمعهم وإخراجهم بالقوة، وسط صيحات وهتافات عالية وتكبير من قبل المعتصمين المرابطين في محيط المسجد الأقصى المبارك.

إقرأ الخبر من المصدر : العرب اون لاين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار السعودية : “نزاهة” تختتم ورشة “دور وحدات المراجعة الداخلية”
التالى المفوضية السامية لحقوق الإنسان تنفي تقارير قطرية: يؤسفنا كذبهم