أخبار عاجلة

آخر الأخبار

الداخلية السعودية تكشف معلومات مثيرة عن الإرهابي العتيبي

الداخلية السعودية تكشف معلومات مثيرة عن الإرهابي العتيبي
الداخلية السعودية تكشف معلومات مثيرة عن الإرهابي العتيبي

كتب : بوابة القاهرة الإثنين، 01 مايو 2017 05:13 ص

الداخلية السعودية تكشف معلومات عن الإرهابي العتيبي

كشفت وزارة الداخلية السعودية معلومات مثيرة عن المطلوب الأمني مبارك محمد العتيبي الذي أدرجته وزارة الخارجية الأمريكية على قائمة الإرهاب مؤخرًا.

وذكرت وزارة الداخلية  في مؤتمر صحفي  أن مبارك العتيبي غادر المملكة  في عام 2013 ولم تسجل له عودة حتى الآن. مؤكدة أنه من المطلوبين للجهات الأمنية وذبك وفقا لصحيفة "عاجل".

ومبارك العتيبي، الذي صنفته أمريكا بأنه "إرهابي عالمي"، كان مبتعثًا للدراسة في الولايات المتحدة، لكنه لم يصمد طويلًا وعاد مجددًا إلى السعودية في 2010، ليغادر مجددًا إلى سوريا وينضم إلى تنظيم داعش الإرهابي. وبعد عودته مباشرة إلى الرياض تزوج، ولديه طفلان، وهو موجود في سوريا منذ 2013. ويلقب العتيبي حركيًّا بـ"أبوغيث"، و"وقاص الجزراوي".

وينتمي العتيبي الى أسرة ثرية وكان يتاجر بالإبل والأغنام أثناء وجوده في الرياض، قبل أن يقرر الالتحاق ببعثة دراسية بالولايات المتحدة.

كانت الخارجية الأمريكية -في بيان لها على موقعها الرسمي يوم الخميس الماضي  أن العتيبي يوجد حاليًا في سوريا، ويعمل نائبًا لزعيم التنظيم الإرهابي أبوبكر البغدادي، ومسئولا عن الملف السعودي.

وبموجب هذا التصنيف، يمنع على المواطنين الأمريكيين بشكل عامّ التعامل مع العتيبي، ويتم تجميد كل ممتلكاته ومصالحه في المناطق الخاضعة لسلطة القضاء الأميركي.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن العتيبي يعمل نائبًا للبغدادي. وربما يكون مبارك العتيبي مسئولا بشكل مباشر عن العمليات الإرهابية التي نفذها التنظيم في السعودية. فبعد عام من التحاق العتيبي بتنظيم داعش في سوريا، بدأت سلسلة من عمليات الاستهداف ضد رجال أمن ومواطنين ودور عبادة، لتتسارع بعدها عمليات التجنيد والاستقطاب، قبل أن تطيح قوات الأمن بالعشرات من المتورطين، وتحبط عددًا كبيرًا من المخططات التي كانت على وشك التنفيذ.

م / غ

إقرأ الخبر من المصدر : كايروبورتال

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أبو الغيط يناقش تطورات الأزمة السورية مع المبعوث الأممي
التالى اليوم.. انتخابات شعبة المصورين الصحفيين